تربية جنوب الخليل تحتفي بيوم الكوفية ضمن فعاليات أسبوع الاستقلال والوفاء


الخليل

وكالة مدار الإخبارية: احتفت مديرية التربية والتعليم العالي جنوب الخليل، اليوم الاربعاء، بيوم الكوفية وذلك ضمن سلسلة الفعاليات التي نظمتها المديرية على مدار أسبوع الاستقلال والوفاء، وذلك بعرض كوفية بلغت مساحتها 1400 متر مربع بواقع 1800 كوفية تم جمعها مع بعضها البعض على أرض مدرسة ذكور الشهيد ياسر عرفات .

وحضر الفعالية: مدير التربية والتعليم العالي خالد ابو شرار، ومساعد محافظ الخليل رفيق الجعبري، ورئيس بلدية دورا أحمد سهلوب، واعضاء المجلس البلدي، ومدير عام شرطة الخليل العقيد أحمد ابو الرب، وممثلو حركة فتح في جنوب الخليل، مديرو ومديرات المؤسسات المدنية والعسكرية، وممثلو مجلس اولياء الامور الموحد في المنطقة، واسرة التربية والتعليم ورؤساء اقسام المديرية، والفرق الكشفية، ووجهاء المنطقة والمجتمع المحلي.

وتحدث ابو شرار عن الكوفية وارتباطها الوثيق بحياة المناضل الراحل ياسر عرفات في كافة مراحل الثورة الفلسطينية المعاصرة وتمسك الانسان الفلسطيني بها، واعتبراها رمزا وثابتا من الثوابت التي تجسد رحلة النضال والكفاح الفلسطينية.

واضاف: ان تربية جنوب الخليل ممثلة بقسم الانشطة الطلابية وبالتعاون مع مدرسة ذكور الشهيد ياسر عرفات الثانوية، قررت أن تعمل على الكوفية الأكبر، وان هذا الاحتفاء هو بداية للوصول الى الكوفية الاكبر بمساحة 5000 متر مربع في المستقبل.

كما تحدث أبو شرار عن حجم المجهود الذي بذل من كافة القائمين على الكوفية من قسم الانشطة الطلابية وصاحبة المبادرة المشرفة صفاء عمرو، والمجتمع المحلي، ومدرسة ياسر عرفات، وكافة المؤسسات الشريكة والداعمة لهذا الحدث، مبرقا رسالة للطلبة بأن الكوفية عنوان للفخر ورمز من رموز النضال، وأن وجودهم حول الكوفية هو رسالة تحد وثبات، وأننا قادرون على بناء أجيال قادرة على مقارعة العدو حتى الوصول الى الدولة الفلسطينية المستقلة وتحرير الاسرى كافة.

من جانبه تحدث مدير مدرسة الشهيد ياسر عرفات جاد الله الرجوب عن الكوفية وأنها مثلت شعارا وطنيا تاريخيا، وان ما يتم اليوم من عرض للكوفية على أرض مدرسة الشهيد ياسر عرفات هو من صنع أيادي أطفال فلسطين وطلبة هذه المدرسة.

من جانبه نقل الجعبري باسم سيادة الرئيس محمود عباس ومحافظ الخليل جبرين البكري رسالة شكر وتقدير لكافة القائمين على هذا العمل المميز الذي تشهده فلسطين اليوم من عرض لكوفية كبيرة في المعنى والحجم، مباركا هذا العمل ومشيدا بتربية الجنوب وفعالياتها المميزة.

وقال سلهوب: إن الكوفية ما زالت تشكل عنوان المرحلة والعودة إلى أرض الوطن وبناء الدولة الفلسطينية، مضيفا: ان الاحتفاء بها اليوم هو تكريم لكافة الشهداء الذين عطروا بدمائهم خطوط الكوفية في مواجهة المحتل الاسرائيلي.

والقى ممثل حركة فتح في جنوب الخليل كمال حسن، كلمة أكد من خلالها وقوف الحركة الى جانب كافة الفعاليات التي تجسد معاني العطاء والانتماء والوحدة الوطنية، وان ما يحدث اليوم في ذكرى الكوفية هو دليل على دور الكوفية وشموخها في حياة الانسان الفلسطيني.

وتخلل فعالية الاحتفاء قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ومجموعة من الفقرات الوطنية والعروض الكشفية .

اخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =