الاحتلال يوسع دائرة البحث عن منفذ عملية بركان باستهداف مناطق جديدة


طولكرم

وكالة مدار الإخبارية: شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية حملة دهم وتفتيش واسعة النطاق في منطقة وادي مصين بين بلعا وعلار بمدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة

بحثًا عن المطارد أشرف نعالوة.وقالت مصادر محلية  إن أعدادًا كبيرة من جنود الاحتلال أغلقت المنطقة وشرعت بتفتيشها بشكل دقيق مستخدمة الكلاب البوليسية.

وأضافت أن جنود الاحتلال أغلقوا قواطع مختلفة في المنطقة في إطار عمليات التمشيط التي شارت بها الطائرات الزنانة.

وكانت قوات الاحتلال بعد عصر الأربعاء قامت بالانسحاب  من منزل عائلة المطارد “أشرف نعالوة” بضاحية شويكة شمالي طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة

بعدما أحدثت أضرارًا مادية فيه.

وقالت مصادر محلية  إن جنود الاحتلال غادروا الموقع دون هدم المنزل، رغم اصطحابهم جرافة عسكرية معهم.وأشارت المصادر إلى أن أضرارًا مادية لحقت بالمنزل نتيجة إلقاء قوات الاحتلال القنابل الصوتية بداخله خلال حصاره لساعات.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت قبل ظهر اليوم المنزل بعد محاصرته بعشرات الجنود، واعتلاء المنازل المجاورة، واحتجزوا جميع من فيه.ومنع جنود الاحتلال المواطنين والصحفيين من دخول المنطقة وفرضوا عليها طوقًا عسكريًا.

وكان جيش الاحتلال قرر هدم منزل المطارد الذي تتهمه بتنفيذ عملية إطلاق نار أدت لمقتل مستوطنَين إسرائيليين وإصابة ثالث بجراح خطيرةفي 7 أكتوبر الماضي داخل المنطقة الصناعية (بركان) في مستوطنة “أرئيل” القريبة من مدينة سلفيت شمالي الضفة.

ومنذ ذلك الحين، تشن قوات كبيرة من الجيش حملات دهم واسعة في مدن وبلدات الضفة بحثا عن “نعالوة”، وفشلت حتى اللحظة في القبض عليه.

اخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + 19 =